اقتباسات حسب الكتاب

اقتباسات من كتاب قصاصات قابلة للحرق

اقتباسات قصاصات قابلة للحرق

اقتباسات من كتاب قصاصات قابلة للحرق احمد خالد توفيق

مجموعة اقتباسات مختارة من كتاب قصاصات قابلة للحرق وهي رواية للكاتب احمد خالد توفيق مجموعة من الاقتباسات المستمدة من الرواية التي تحمل نفس العنوان، وهي رواية صادرة عام 2010

اقتباسات قصاصات قابلة للحرق

“ليتنا أنا وأنت جئنا العالم قبل اختراع التلفزيون والسينما لنعرف هل هذا حب حقًا أم أننا نتقمص ما نراه ؟”

——————————————-

“عبقرية هي الفتاة التي تجيد التفرقة بين الدلال والميوعة ..! لو قابلتها يا بني فلتتبعها لآخر العالم”

——————————————-

“انتهت صداقتنا ليس بمشاجرة أو موقف عنيف، وإنما هي حالة من القرف والملل التدريجي … ما ينتهي ببطء لا يعود بسرعة .. لا يعود أبدًا ..!”

——————————————-

“الناس تحترم – أو تعتقد أنھا تحترم – من يقول إنه تعیس .. لأنھم يعتبرون الحزن علامة على النضج ..

كأن السعادة خطیئة لا يجدر بالمرء إعلانھا .. أنا حزين وأنتم أوغاد .. ھذا ھو شعار كل إنسان”

“أتركوا لي ما تبقى مني !!!”

——————————————-

“الثقة بالنفس كلام فارغ ..سوف يدهشك كم الأشياء التي لا تعرفها أو لا تجيدها .. المهم أن تثق بقدرتك على أن تكون أفضل ..”

إقرأ أيضا:اقتباسات من رواية الاسود يليق بك احلام مستغانمي

——————————————-

“لا يكفيك أن تنساها .. يجب كذلك أن تنسى أنك نسيتها !”

——————————————-

“صدقيني.. سيأتي يوم تشكرينني فيه على أنني لم أبذل جهداً للاحتفاظ بك !”

——————————————-

“قلت لها مغضبًا: لماذا تميل النساء إلى الرجال الأوغاد الذين لا يوحون بأي ثقة؟

قالت في برود: مثلما تنجذبون معشر الرجال إلى الفتيات المائعات اللاتي لا يعرفن كيف يرعين طفلًا أو يحفظن بيتًا.”

——————————————-

“إعمل الخير وارمه في البحر .. بشرط أن يراك أحدهم وأنت تفعل ذلك .. عندها سيخبر الآخرين أنك لا تفعل الخير فقط، بل وترميه في البحر أيضاً !ّ”

——————————————-

“في كل مأزق في حياتي كنت أنتظر ذلك “الشيء ما” الذي لم اكن أعرف أنه عندي ليخرجني من هذا المأزق … أنا الآن في انتظار هذا الشيء !”

——————————————-

“قال لي: أريد أن أسافر إلى أمريكا .. إلى بلد يعرف قدري .. قلت له: لماذا تريد أن تسافر لبلد يعرف قدرك ؟… لماذا تريد هذه الفضيحة ؟ .. في بلد طيب متسامح مثل مصر يمكن للحمار أن يظل مستورًا وأن يأمل في وجبة العشاء.. لكن هناك سيفتضح أمرك خلال ربع ساعة … نصيحتي هي.. ابق هنا!”

إقرأ أيضا:اقتباسات من كتاب سر الغرفة 207 احمد خالد توفيق

——————————————-

“أقسى شيء في العالم أن تقنع من تحبه بأن يحب الأشياء التي تحبها أنت !”

——————————————-

“الدرس الذي تعلمته من هذا الموقف هو: لا تصارح الآخرين بعيوبهم إلى أن يكتشفوها هم بأنفسهم.”

——————————————-

“جو الشتاء الحزين ودفء البيت والحنين لشيء ما .. كل هذا يغريك بأن تلصق انفك بزجاج النافذة وتحلم .. لكن هناك منذ ميلاد البشرية ما يرغم الإنسان على الخروج تحت الأمطار ذاهباً لمكان ما”

——————————————-

“التعبير عن الإعجاب لدى الأطفال بسيط جداً وعملي جداً.. كل ما هو جميل يجب أن يحرق أو يحطم أو يمزق أو يبدد!”

——————————————-

“يبحث الرجل عن فتاة مهذبة طيبة جميلة وبنت ناس .. ما إن يجد هذه الجوهرة حتى يكافئها بأن يهديها نفسه !”

——————————————-

“كان ملحداً متعصباً.. وقد راح – أثناء مناقشتي معه – يقسم لي بالله العظيم أنه على حق !”

——————————————-

“معنى الصداقة ھو أنني – تلقائیًا – أراك جديرًا بأن ائتمنك على جزء من كرامتي..”

——————————————-

“لولا أن مؤلف هذه المسرحية هو شكسبير لألقيتها في الزبالة أو استبدلت بها خمس مجلات ميكي من عند عم أحمد .. حقًا إن لبعض الأسماء رهبة”

إقرأ أيضا:اقتباسات من كتاب سر الغرفة 207 احمد خالد توفيق

——————————————-

“المرأة الخیالیة أو الحالمة ھي الجحیم ذاته .. لأنھا لن تجد من تبحث عنه أبداً.. لن تجد فارسھا وسوف تكتفي بتعذيب البائس الذي رضیت به..”

——————————————-

“أرجو أن تخفض الإضاءة .. فهذا يضفي على الحجرة جو الكآبة الذي أرجوه !”

——————————————-

“الأرجح أن الشخص الحنون لا يفرق بين إعطاء الحنان وتلقيه … هذه ظاهرة عجيبة “

——————————————-

“كان يعتقد أن بلاهته وعقده فريدة من نوعها .. عندما اختلط بالناس أدرك أنه وباء متفش .. وقد أصابه هذا بالذعر .. كان يحسب نفسه متميزًا أكثر من هذا ..!”

——————————————-

“مصر غارقة في دوامة: كيف أعمل وأنت لا تعطيني مالاً ؟.. كيف أعطيك مالاً وأنت لا تعمل ؟”

——————————————-

“لقد سلبني القدماء أعظم أفكاري !.. لا أعرف من قال هذه العبارة لكنها أروع من أكون أنا صاحبها ..”

——————————————-

“الرضا كوب من الماء الصافي .. يمكن لأي شيء أن يفسده .”

——————————————-

اجمل اقتباسات قصاصات قابلة للحرق

“بلغ حالة من الإحباط أورثته ارتخاء عضلياً .. حتى أنه لو قرر الانتحار لما وجد القدرة على رفع قدمه فوق سور الشرفة!”

——————————————-

“يا للجو الرومانسي الساحر !ّ.. إنه خطر داهم .. لو مشيت في هذا الجو مع أية فتاة في العالم لتخيلت أنك تحبها بجنون!”

——————————————-

“أريد أن أجمع قدراً من المال يكفي لعلاج الأمراض التي أصابتني أثناء جمعه ..!“

——————————————-

“كان الليل صامتًا ذلك الصمت الذي يئز في الأذن ويصيبك بالصمم .”

——————————————-

“الإنسان الحساس !!.. باختصار شخص مشكلته طیلة الیوم ھي نفسه .. كم انه رائع والآخرون أوغاد.. ھذا لا يطاق!”

——————————————-

“قلت لها مغضبًا: لماذا تميل النساء إلى الرجال الأوغاد الذين لا يوحون بأي ثقة؟

قالت في برود: مثلما تنجذبون معشر الرجال إلى الفتيات المائعات اللاتي لا يعرفن كيف يرعين طفلًا أو يحفظن بيتًا.”

“يمكن أن تألف كل المشاعر الكريهة ما عدا الملل .. لم ألق من يمل الحديث عن الملل“

——————————————-

“الناس تحترم – أو تعتقد أنھا تحترم – من يقول إنه تعیس .. لأنھم يعتبرون الحزن علامة على النضج ..

كأن السعادة خطیئة لا يجدر بالمرء إعلانھا .. أنا حزين وأنتم أوغاد .. ھذا ھو شعار كل إنسان”

——————————————-

“ورقة في درجي كتبتها في السابعة من عمري أودع فيها العالم لأنني قررت الانتحار !!… أصابني الهلع”

——————————————-

“أحب مباريات كرة القدم المعادة، حتى أقوم من البداية بتشجيع الفريق الذي سيفوز!”

——————————————-

“لكي تكون كاتبًا ساخرًا يجب أن تملك القدرة على السخرية من نفسك أولاً…! .. كل من لا يملكون هذه القدرة سخريتهم سمجة لزجة كريهة .”

——————————————-

“مھما أحببنا الآخرين فلابد أن نجدھم سخفاء مبتذلین مملین في لحظة بعینھا .. لھذا يجب أن نغفر لمن يبدون سأمھم منا..”

——————————————-

“اليوم هو أول يوم مما تبقى لي من عمر”

——————————————-

“فتاة باردة كالثلج … ما هو الفرن الذري الذي يستطيع إذابة كل هذا الصقيع ؟”

——————————————-

“الكلام الفارغ يجب أن يقرأ بسرعة البرق، والكلام المھم يجب أن يقرأ ببطء السلحفاة .. نصیحة لن أنساھا لأحد معلقي الكتب الأمريكیین..”

——————————————-

“لماذا تصارحينني بهذه الأسرار المروعة التي لا تقال لرجل ؟.. ثقتك هذه لا تسعدني بل تتعسني .. تشعرني بأنه لا خطر مني، كما كانت الملكة لا تبالي بنزع ثيابها أمام شراذم الأغوات في حمامها ..”

——————————————-

“لأن ما حدث حدث في وقت لم يتوقع فيه أحد أن يحدث، فإن أحدًا لم يفعل شيئًا وبالتالي لا يوجد ما يستحق التعليق عليه”

——————————————-

“أكره المريض والصديق الذي لا يخبرك إلا بالأخبار السيئة يقول لك أن الحمى قد عادت، إذن فكانت قد ذهبت لماذا لم تقل لي !”

——————————————-

“أنا أكثر ذكاء مما يوحي به منظري وأقل ذكاء مما توحي به كلماتي!”

——————————————-

“أسوأ أب لزوجتك القادمة هو الأب الذي يعرف قيمة ابنته جيدًا !”

——————————————-

“لو سمح ببيع اللحم البشري عند الجزارين، لارتفعت قيمة الإنسان مرة أخرى .. عندئذ سيكون سعرك يا صديقي آلاف الجنيهات ..“

——————————————-

“الفارق بين (إمساك العصا من منتصفها) و(الرقص على السلم) واه جداً، لا يشعر به إلا المحظوظون !“

——————————————-

“عندما يتعلق الأمر بشيء أحب عمله أعتبرك طفلاً يا ولدي .. طفلاً لا تقدر على هذا .. وعندما يتعلق الأمر بشيء أكره عمله أجد أنك كبرت وصرت رجلاً ويجب أن تتحمل مسئولياتك!”

——————————————-

“ألیس مؤسفًا ان متعة الشيء لا تكتمل إلا بفقده ؟.. وأن نشوة الماضي هي انه صار ماضیًا ؟”

——————————————-

“كانت له عينان صامتتان فيهما عتاب صامت كعيني قديس من لوحات عصر ما قبل النهضة .”

——————————————-

“حبیبتي…لو وضعوك في كفة وفتیات العالم في كفة، لرجحت – حسب قوانین نیوتن – كفة فتیات العالم..”

——————————————-

“ثلاثة يكسبون من فكرة الفرار من الموت .. الطبيب يكسب من الأمل في الفرار .. مندوب التأمين يكسب من اليأس من الفرار .. والحانوتي يكسب من فشل الفرار.“

——————————————-

“فتيات خبيثات لا يكففن عن الهمس والضحكات المختلسة .. معهن شعرت بأنني ذئب وديع تحيط به الحملان المفترسة !“

——————————————-

“كان رأيه أن الوسيلة الوحيدة لمساواة الجنسين هي أن يقيد الرجل أكثر لا أن تنزع المرأة قيودها !“

——————————————-

“الكاتب الذي تحب قراءته ھو الذي يشعرك بأنك أفضل مما توقعت أو أسوأ مما توقعت..”

——————————————-

“كل ما يقال الآن قیل من قبل .. لكنھم ينسون .. كلھم ينسون..”

——————————————-

“ھل أنا مكافأتك أم جزاؤك ؟.. وھل أنت ثوابي أم عقابي ؟”

——————————————-

“قالوا إن الضحك يحرك عضلتین بینما الغضب يحرك عشرين عضلة .. فلماذا تتعب نفسك إذن ؟.. ھذا صحیح .. لكن الغضب يحافظ على اتزانك النفسي ويخرج طاقتك العدوانیة بدلاً من أن تأكلك من الداخل كالحمض”

——————————————-

“الحل الوحید للمشاكل النفسیة ھو: لا تكن عاطلاً… لا تكن وحیدًا..”

——————————————-

“هذا هو المصري الأصيل .. يعرض حياته للموت كي لا يدفع ثمن تذكرة القطار، ثم يدفع أضعاف هذا في مكالمة موبايل أو ثمنًا لحجري شيشة”

——————————————-

“تضايقني في الأفلام العربیة السخرية المبتذلة من العوانس والبدينین .. يظھرون العانس امرأة تعوي

طول الیوم من أجل الرجال، والبدين خنزير لا يكف عن الأكل . مشاعر المرأة مقدسة لا يجب أن تعرض بھذا

الفجاجة .. ولیتھم جربوا عذاب البدين العاجز عن فقدان الوزن لحظة “.

——————————————-

“كان رأيه أن الوسيلة الوحيدة لمساواة الجنسين هي أن يقيد الرجل أكثر لا أن تنزع المرأة قيودها !“

“أحب الحزن .. ولو زالت أسبابه لشعرت بحزن عمیق!!”

——————————————-

اقتباسات أخرى للكاتب

“لا أخاف الموت .. أخاف أن أموت قبل أن أحیا..”

——————————————-

“يبدو أنه بدين كنوع من الحماية .. كل هذا الدهن يحاول ان يحمي تلك الروح المرهفة الحساسة !“

——————————————-

“من اجل ثوان كھذه يقولون إن الحیاة كلھا جمیلة..!”

——————————————-

“كان يصغي للنكات في تحفز عدواني كأنما ينتظر اللحظة المناسبة ليعلن: لم اضحك على أية نكتة!”

——————————————-

“كان يعيش بأربع شخصيات مختلفة يجمع بينها أنه يتهم بالتقصير في كل مكان يذهب إليه ..!”

——————————————-

“ما أن يمسك الواحد منهم القلم حتى يتحول إلى روح معذبة جريحة لم يفهم الناس كم هي رقيقة رائعة !”

——————————————-

“تذھلني ضحالة ھذا الذي يعجز تماماً عن الشعور بسوئه .. الخطأ الوحید له ھو أنه أنظف من اللازم وأنقى من اللازم !!”.

——————————————-

“بعد عام من الكتابة اكتشفت أنني – للأسف – لن اصير نجيب محفوظ لمجرد ان لي شامة على خدي، ولن أصير الشابي لمجرد أن عيني صغيرتان حائرتان .. ولن أصير ناجي لمجرد أنني موشك على الصلع ..“

——————————————-

“أدب الاختلاف .. معنى انك لا ترى رأيي أنك وغد وأحمق. أتظاھر بالرقي لكني مغتاظ وأود لو حطمت وجھك…”

——————————————-

“ صدقیني.. سیأتي يوم تشكرينني فیه على أنني لم أبذل جھداً للاحتفاظ بك !”

——————————————-

“ھي لیست غبیة .. فقط بعد ھذه السن لا تستطیع أن تتعلم شیئاً جديداً ولا ترى ھنالك ما يستحق..”

——————————————-

“كلھم فیھم ھذا الطابع .. ينقلون لك الأخبار التي تغیظك أو تسيء لك ثم ينظرون لك من تحت لتحت في خبث منتظرين ما سیبدو على وجھك!”

——————————————-

“إن شعرك جيد، ولكن ماذا تريد أن تقوله للناس في شعرك غير إنك شاعر ؟ “

——————————————-

“كان موظفًا منحرف المزاج وقحًا مع الجمهور، لأنه غير مرتش !!“

——————————————-

“سئمت التظاھر بأنني آخر”

——————————————-

“كان يكرهها بشدة لأنها تجعله يكره نفسه !”

——————————————-

“يومًا ما سأقرأ كل هذه الكتب وعندها أصير رائعًا .. المشكلة أن هذا اليوم لم يأت بعد ..”

——————————————-

“الإسلامية… الأمريكية !… كلما سمعت هذا الاسم يطلق على مدرسة أو شركة أو بقالة أو مصرف شممت رائحة النصب !“

——————————————-

 

“نعم ھي غامضة ولكن لأنھا تعتقد أن غموض المرأة جذاب ..”

——————————————-

“الناس ينجبون كي تكون عندهم ذريعة للاستسلام للقهر .. عندها يصیر بوسعهم ان يقولوا لولا .. أطفالنا لكنا قد فعلنا كذا وكذا….”

——————————————-

“أنت رقیقة كزھرة البانسیه .. لا اعرف شكل زھرة البانسیة لكني عرفته بعد ما رأيتك!..”

——————————————-

“يا نهار إسود !.. متى وكيف سرقوا الثمانينات مني ؟“

——————————————-

“هو أغني مني عشر مرات .. أي أنه فقير إلى درجة تثير الرثاء .. !”

——————————————-

“نضجت الفكرة في رأسي تمامًا فلم يبق إلا صبغها بالحبر لتصير مرئية .. إن رأسي كالحامل المتم الآن !“

——————————————-

“سر تكريمنا المبالغ فیه للموتى ھو أنھم لن يضرونا بعد الیوم..!”

——————————————-

“إنتهت صداقتنا ليست بمشاجرة أو موقف عنيف، إنما هي حالة من القرف والملل التدريجي، ما ينتهي ببطء لا يعود بسرعة .. لا يعود أبداً”

——————————————-

“بعض الإشاعات تشم فیھا رائحة الكبت والرغبة في أن يحدث ھذا فعلاً.. أنت تتمنى أن يحدث كذا فتزعم أن فلانًا فعل.”

——————————————-

“عبارة لا معنى لھا لكن الكاتب وضع في آخرھا علامة تعجب .. مما يجعلك ترى ابتسامة خبیثة على شفتیه فتعید قراءة الجملة بتمعن”.

“إن النجاح لیس بالروعة التي تصورها لك لحظات الكفاح المرھقة”

——————————————-

“تمثیلیات التلفزيون تجذب بعض الناس لیس لحبھم للدراما، ولكن لأنھا تتیح لھم نوعًا بارعًا من التلصص على أحوال وبیوت الآخرين”

——————————————-

“بيريجيب.. كلمة روسية عبقرية.. محاولة تقويم العصا مما يؤدي إلى ثنيها في اتجاه آخر.. كل حياتنا هي نوع من هذا البيريجيب”

——————————————-

“باختصار أنا كلمات.. بعضها مضحك وبعضها حزين وبعضها مفتعل.. كلها في دفاتر ليست معي في هذه اللحظة.. بحثت عني فلم أجدني ..!”

——————————————-

“انكشف جزء من جسمها فدارته بطريقة لا توحي بالحشمة، وإنما بطريقة (لا يا فالح .. لابد من دفع الثمن أولاً) !”

——————————————-

“بالنسبه لَك هِي فتاة لا بأس بِها (أخلاء) -عَلى حَد قولك -،ومَلامحها (مَعقوله) -لكنّها بِالنسبه لِي هي كُل شَيء كُل شَيء ”

——————————————-

“يريد التظاھر بأنه يحبني أكثر مما أحب نفسي..”

——————————————-

“الحل الوحيد للمشاكل النفسية هو : لا تكن عاطلا .. لا تكن وحيدا”

——————————————-

“إن النجاح لیس بالروعة التي تصورها لك لحظات الكفاح المرھقة”

——————————————-

“سأكون رجلا آخر لكن ليس اليوم .. ربما غدا”

——————————————-

“رأيي في الموضوع ؟.. ھل ھناك من لا يعرف رأيي في الموضوع ؟.. ھذه إھانة لھذا سأحترم نفسي وأصمت..”

——————————————-

“ھذا الأحمق يتمادى في طموحاته .. تصوروا أن ھذا الساذج يريد أن يعیش ؟”

——————————————-

“كنت أشعر بنوع من الشرود الذھولي، كالذي تشعر به حین تصحو من نومك لتجد غرفة الصالون ملیئة بالغرباء !”

——————————————-

“كم من بطل ثائر يتحدى الكون من أجل مبادئه، جعله التعذيب ثرثارًا !..”

——————————————-

من اجمل اقتباسات قصاصات قابلة للحرق

“إنه من أبناء الزمن السھل، عندما كان كل ما علیك كي تحقق طموحاتك ھو أن تتعب وتكدح فقط!”

——————————————-

“ذكريات محفوظة كزهزر جافة بين أوراق وجداني”

——————————————-

“كیف يا أبي – وأنت ملء سمعي وبصري – ينظر لك ابني ذات النظرة المبھمة الغامضة التي كنت أنظر بھا لحكاياتك عن جدي ؟

——————————————-

“قال للصحفیین الشباب العاملین تحت إمرته: تعلیماتي لا تُناقش .. أنتم لا تفقھون شیئًا .. ثم عاد يواصل كتابة مقاله عن دكتاتورية الحكام..”

——————————————-

“سوف نفشل لیس لأن الظروف ضدنا .. سنفشل لأننا قررنا أننا سنفشل..”

——————————————-

الحب ھو ألا تحتاج إلى أن تقول (آسف) أبدًا .. أدق تعبیر سمعته عن الحب من قصة حب ل (إريك سیجال).. أعتقد أن الاعتذار يستغرق 80 % من أية قصة حب في مجتمعنا..”

——————————————-

“الكتابة ميزان يتأرجح بدقةٍ بين حاسة الناقد والرضا الأحمق عن النفس.. لو زادت عندك حاسة الناقد فأنت لن تكتب حرفاً.. أما لو زاد الرضا الأحمق عن النفس فأنت فقدت القدرة على معرفة الجيد.”

——————————————-

“قال لي: نحن نتحرك بفرق الجھد .. الغرب يتحرك بمجموع الجھود .. الفرد ھنا متمیز لكن المجموع فاشل .. ھنالك يوجد نظام مستقر يستفید من كل جھد مھما صغر..”

——————————————-

“الماضي لم يكن أجمل .. الحیاة كانت بطیئة كئیبة … فقط كانت الأمور نضرة لم تجرب بعد، وكانت المسرات بكرًا..”

——————————————-

“الفلسفة ھي ألا تعیش الحیاة حتى تفھمھا بشكل أفضل..”

——————————————-

“كلما ظھر اسم البنك الدولي اقترن اسمه بالخراب في ذھني . المھم أنه منذ ظھر في حیاتنا ونحن نزداد فقراً… مثلما لم تعد مصر بخیر منذ ظھر برنامج صباح الخیر يا مصر..”

——————————————-

“قال لي: كأنني طفل ظل يصرخ من اجل لعبة، ويشد شعره ويبكي .. فما إن أمسك بھا حتى ألقاھا أرضًا وراح يفتش عن لعبة جديدة … إن النجاح لیس بالروعة التي تصورھا لك لحظات الكفاح المرھقة ..”

——————————————-

“الأرجح أن الشخص الحنون لا يفرق بين إعطاء الحنان وتلقيه”

——————————————-

السابق
اقتباسات ار سي سبرول
التالي
اقتباسات عن الاعذار

اترك تعليقاً